مُسَلْسَل قِيَامِه عُثْمَان وَقِصَّة نِيكُولاس تاريخيا  

مَنْ كَانَ نُكولًا أَو نُكولًاس ، كَانَ مِنْ الْقَادَة ذَوِي الْخِبْرَةِ فِي بيزنطة فِي الْقَرْنِ الثَّالِثِ عَشَرَ المِيلاَدِيّ . أَرْسَلَه الإمبراطور البيزنطي إلَى الْمِنْطَقَة الحدودية ، وَكَانَت عَيْنِه مُنَاسَبَةٌ لقلع "Inagol" ، وَكَانَ هَذَا لِوَقْف تَوَسَّع الْقُوَّة التُّرْكِيَّة البيزنطية . 

 

كَان "نيكولاس" زعيمًا قويًا ذكيًا لِلْفُنُون القتالية يَثِقُ بِهِ ، وَكَان يَحْلُم دائمًا بِعَوْدِه الإمْبرَاطُورِيَّة البيزنطية ، وَشَهِدَت قُوَّة وَمَجْدٌ الإمبراطور وَإِحْيَاء "يوليوس قيصر" الْقَضَاء الإِجْبَارِيّ عَلَى الْوُجُودِ الْإِسْلَامِيَّ فِي الأَنَاضُول كَكُلّ . 

 

لَقَد اتَّخَذ لعُثْمَان إِجْرَاءات ضدده ، وَبَذْل قُصارَى جُهْدِهِ لِلْقَضَاءِ عَلَى هَذَا السلطان التُّرْكِيّ ، وَكُلُّ مَا كَانَ يَأْمُلُهُ نِيكُولاس لِجَمِيع النُّبَلَاء ، وهدفهم أَعَاد الْحُكْم البيزنطي فِي هَذِهِ الْمِنْطَقَة المتطرفة . 

 

وَمِنْ كُلِّ مَا لَمْ يَرْغَبْ نُكولًا فِي تَقْوِيَةِ  عُثْمَانَ بْنِ ارطغرل وَقَبِيلَتَه الكاي المتزايدة بِاسْتِمْرَار ، خَاصَّةً بَعْدَ فَتْحِ الْأَتْرَاك "حصار كولاجة" ، فِي بُورْصَة 1285 فِي مِيلادِي تَحْرِيض تكوفر عَلَى كَسْرٍ "قرة حصار" الْمُجَاوِر عِنْد الحدود التركية . 

 

أَدَّى هَذَا الْحَادِثِ إلَى تَحَالُف الْمَمَالِيك فِي إناغول مَع كاراكاهيسار تكفور . بَعْد فَتْرَة وَجِيزَة ، توحدوا وَاتَّخِذُوا إِجْرَاءات ضِدّ قَبِيلَة كاي . وَجَمَع العَدِيدِ مِنَ الجُنُودِ . وعينوا كلانوز ، تكفور شَقِيق كركاهيسار ، لقيادة الْجَيْش . 

 

دَارَت مَعْرَكَة دومانيش عَام 1287 م ، وَهِيَ مَعْرُوفَةٌ أيضًا فِي الْمَصَادِرِ الْعُثْمَانِيَّة الْقَدِيمَة بمعركة التوائم ، وَهِي الْحَرْب الثَّالِثَة للعثمانيين بَعْد أراما ، ومعركة أَرْمِينِيا ، وَالْحَرْب الثَّالِثَةُ عَلَى العثمانيين . العثمانيون بَعْد أراما ، مَعْرَكَة أَرْمِينِيا . 

 

كَانَت مَعْرَكَة دوماني نُقْطَةَ تَحَوُّلٍ أساسية فِي تَأْسِيسِ الإمْبرَاطُورِيَّةُ العُثْمَانِيَّةُ ، وَاعْتَبَرَها كَثِيرٍ مِنْ الْمُؤَرِّخِين . 

 

وَهُنَاك اِحْتَدَمَت الْمَعْرَكَة ضِدّ أَتُرَاك الْخَانَات ، وهزمت القُوَّات البيزنطية فِي نِهَايَةِ الأمْرِ وَهَرَب بَعْضُهُم . 

 

انْتَصَر "العثمانيون" فِي الْمَعْرَكَةِ ، وَاسْتَشْهَد "سافجي بيك" . ابْن ارطغرل رَحِمَهُ اللَّهُ شَقِيق "عثمان" . 

 

قُتِل شَقِيق كالانوس تكوفر كارا فِي حِصَارِ وَجْه الْقَائِد الْعَسْكَرِيّ أَثْنَاء هُرُوبُهُ مِنْ الْمَعْرَكَةِ بِاتّجاه حِصَار وَجْه كارا ، وَقُتِلَ مَعَ عَدَدٍ كَبِيرٌ مِنْ الجُنُودِ البيزنطيين ، وَتَرَاجَع الْجُنُود الْبَاقِين فَرُّوا مِنْ سَاحَةِ الْمَعْرَكَةِ بَعْدَ الْهَزِيمَةِ . 

 

وَبِحَسَب الرِّوَايَات ، أَمَرَ عُثْمَانُ الْأَوَّل بِقَتْل كلانوز انْتِقَامًا لِأَخِيه صافجي، نَجْل أرطغرل غَازِيّ شَقِيق عثمان . 

 

وَنَتِيجَة لِذَلِك ، تَضَاءلَت قُوَّة "آية نكولا" ، وَشَعْر بِالْخَوْف ، وَبَدَأَت الشُّكُوك تتسلل إلَى قَلْبِهِ ، وَتَأَكَّد أَنَّهُ بِذَلِكَ ، "كرره فِي ضَوْءٍ أَيَّام الْمُسْلِمِين المجيدة . " 

 

اخْتَلَفَت الْقَصَص فِي نِهَايَةِ رِوَايَة "آية نيكولاس" لَكِنَّ بَعْضَ الْمَصَادِرِ ذَكَرْت أَنَّ نِهَايَتِهَا كَانَت حَتْمِيَّةٌ . 

 

عِنْدَمَا تَمّ فَتْح "حصن الإنغول" مِنْ جَانِبٍ "العثمانيين" أَمَر غَازِيّ عُثْمَان رَحِمَهُ اللَّهُ كَبِيرٌ الَّذِي قَادَه ، تورغوت أَلَبّ رَحِمَهُ اللَّهُ ، بإعدامه تورغوت .بضربة واحدة من فأسة . 

 

وَبِذَلِك يَنْتَهِي الْعَدُوّ بِالسَّيْر مِنْ أَعْدَاءٍ الإِسْلامِ ، حَاوَل عبثًا إحْيَاء مَجْد "يوليوس قيصر" ، وَالتَّحَرُّك بِقُوَّة ضِدّ الْمُسْلِمِين ، وبالتالي الْقَضَاءِ عَلَى النتوء الْأَوَّلُ فِي مَسِيرِهِ الْفَتْح الْكَبِير لـ "العثمانيين" . " 

 

هُنَاك ادعاءات مُخْتَلِفَةٌ فِي الْمَصَادِرِ حَوْل مَا إذَا كَانَ أَيْ نُقُولًا فِي التَّارِيخِ أَمْ لَا . وَقَدْ وَرَدَ فِي بَعْضِ الْمَصَادِرِ أَنَّ "نقولا" كَفَّارَةٍ عَنْ إنجول . يُعرف بِاسْم الْقِدِّيس فِي بَعْضِ الْمَصَادِرِ . تُعْتَبَر عَلَامَةٌ نُقُولًا مِنْ أَهَمِّ قديسي الْمَسِيحِيِّين بِسَبَب الْمُعْجِزَات الْعَدِيدَة الْمَنْسُوبَة إلَيْه . هُنَاك عَدَد .


اكتب تعليق

أحدث أقدم