ما هو علم الحديث
علم الحديث


علم الحديث النبوي:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني الاعزاء في سراج المعرفة واليوم مع تعريف علم الحديث، وما هو علم الحديث النبوي الشريف ، كونو معنا

تعريفه:

فأن علم الحديث واحد من احدي فروع العلوم الشرعية في الاسلام، يعنى بما  تم نقله عن النبي (صلي الله عليه وسلم) من أقوال وأفعال وتقريرات وطب وصلاة وعبادات وتصرفات، ويدرس ايضا السيرة النبوية للنبي(صلي الله عليه وسلم)   قبل البعثة وبعدها. وقد كانت العناية بهذا 
الأصل الشرعي كبيرة منذ زمن النبي (صلي الله عليه وسلم) ، لأنه الوسيلة الوحيدة التي يعرف بها الدين، فحفظ الصحابة ،والصحابيات حديث النبي، وتناقلوه بينهم، ويرجعوا إليه حين يختلفون في امر ما بينهما ،  

أو يشكل عليهم أمر من أمور الدين، فكان جميع حديث النبي المصطفي رسول الله (صلي الله عليه وسلم) محفوظا عند جموعهم المبارك، لكن لم يجمع واحد منهم هذا الحديث كله، وبعد موت النبي  تحمل الصحابة تبليغ هذا الموروث الكبير إلى من بعدهم، وتوجهت جهودهم إلى تحقيق أمرين وهما :

أولهما: عدم انعدام ضياع شيء من هذا الحديث قط.
والثاني:يتوجب حماية هذا الحديث من أن يدخل فيه ما ليس منها ويضاف اليه.

فنتج عن ذلك  الامر حراك علمي واسع وتطور مع الأيام حتى أصبح علما له مصطلحاته، وأدواته، وله كتبه ومصنفاته، التي تحققت على يد علماء الحديث، جيلا بعد جيل في أطوار تميز بعضها عن الآخر ويتورثة العلماء من اجيل الي اخر.
$ads={1}
وهنا يمكن تعريف الحديث  الشريف على أنه كل ما ورد عن النبي محمد(صلي الله عليه وسلم)  من قول أو فعل أو تقرير، أو صفة خلقية أو خلقية. أما علم الحديث فهو العلم الذي يعنى بمعرفة حديث النبي (صلي الله عليه وسلم)، ويقوم بحفظه وتدوينه وضبط مصادر الحديث من حيث دراسة السند، وهو سلسلة الرواة الذين نقلوا إلينا حديث الرسول (صلي الله عليه وسلم) ودراسة المتن الذي هو نص الحديث النبوي. وتتفرع من علم الحديث علوم كثيرة تنصب كلها في فهم الحديث وحفظه ومعرفة درجته؛ فهناك علم يختص بدراسة درجات الحديث ومصطلح الحديث وعلم الطبقات أو ما يعرف بعلم تراجم الرجال الذي ينبني عليه علم الجرح والتعديل.

أنواعه:

فأن علم الحديث: هو العلم الذي يبحث في حديث الرسول(صلي الله عليه وسلم)   من حيث نقله وضبط ألفاظه وتدوينه. وهو نوعان:
  • علم الحديث رواية.
  •  وعلم الحديث دراية.

تعريف الاول علم الحديث رواية:

علم الحديث رواية يشتمل: على أقوال النبي (صلي الله عليه وسلم)  وأفعاله وروايتها وضبطها وتحرير ألفاظها.ومع مراعة عدم الخطاء باي لفظ وهو العلم الذي يبحث في نقل الحديث من جيل إلى جيل بشكل منضبط، حفظاً وكتابة وقد ساعد على حفظ الحديث أمور منها:

قوة الذاكرة التي امتاز بها العرب،والسبب لقلة الكتبة بينهم، فكانت الغالبية تعتمد على الذاكرة حتى نمت وقويت، ولقلة تعقيدات حياتهم التي يعيشونها في الجزيرة العربية.
اهتمام الصحابة بحفظ السنة لأهميتها في معرفة الأحكام الشرعية، وابتغاء الأجر في الآخرة.
أسلوب النبي (صلي الله عليه وسلم) الذي كان يساعد على الحفظ، فقد كان يتحدث بتأن دون استعجال، وكان يكرر بعض العبارات للتأكيد بالإضافة إلى بلاغته 
قصر الحديث النبوي في أغلب الأحيان.

علم الحديث دراية

فأن علم الحديث دراية (وهو الذي يطلق عليه مصطلح الحديث الشريف) فهو علم بقوانين يعرف بها أحوال السند والمتن. وأقدم من يمكن إضافة تأليف بعض المباحث في علم مصطلح الحديث إليه ـ كما قال الشيخ عبد الفتاح أبو غدة في كتابه

 (لمحات من تاريخ السنة وعلوم الحديث) ـ هو الإمام علي بن المديني المتوفى عام 234هـ وهو من أشهر أئمته. كما يمكن أن يقال: إن الإمام الشافعي المتوفى عام 204هـ أول من دون بعض المباحث الحديثية في كتابه (الرسالة). لكن العصر الذهبي لتدوين السنة النبوية إنما كان القرن الثالث الهجري. أما القرن الرابع فهو عقد التآليف الجامعة التي لا تزال حتى الآن مراجع لا يستغنى عنها. وفيما بين القرن السابع والقرن العاشر كان دور النضج والاكتمال وبلوغ الغاية القصوى والتمام.

اكتب تعليق

أحدث أقدم